الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
*منورين شباب تمنياتي لكم بقضاء احلى الاوقات في المنتدى *  اسلوبك بالكلام دليل تربيتك * دائما نريد الافضليه للجميع * ساهم في تطوير المنتدى ببذل مجهود لاعادة نظامه مره اخرى بعد ان كان معطل * انشر رابط المنتدى http://iq-free.yoo7.com/ لاصدقائك المقربين لكي يكونو اعضاء بالمنتدى * نحن نريد ان نكون الافضل و نطمح بذلك*   مع الشكر الجزيل ****** ادارة المنتدى
السلام عليكم ....... شارك في اليوتيوب و اطلب ما تريد من منوعات حسب طلبك https://www.youtube.com/my_videos?o=U علان مجاني

شاطر | 
 

 المالكي يحذر خلال لقائه وفد الكونغرس من "خطورة" الأوضاع في المنطقة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حب طياري
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 332
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 27/10/2012

مُساهمةموضوع: المالكي يحذر خلال لقائه وفد الكونغرس من "خطورة" الأوضاع في المنطقة   الأحد 28 أكتوبر - 20:27:02

السومرية نيوز/ بغداد
حذر رئيس الحكومة نوري المالكي، الأربعاء، من خطورة الأوضاع الجارية في المنطقة، وفي حين أكد أن طبيعة العلاقات بين العراق والولايات المتحدة تتطلب المزيد من التنسيق والتشاور، أبدى وفد الكونغرس الأميركي الذي يزور بغداد حاليا قلقهم من التطورات الجارية في بعض الدول.

وقال نوري المالكي في بيان صدر عن مكتبه على هامش استقباله وفدا من الكونغرس الأميركي ضم السيناتور جون ماكين وجوزيف ليبرمان وليندزي غراهام وتلقت "السومرية نيوز"، نسخة منه، إن "الأوضاع الجارية في المنطقة خطرة"، مبيناً أن "طبيعة العلاقات بين العراق والولايات المتحدة تتطلب المزيد من التنسيق والتشاور".

وأضاف المالكي أن "جهودنا بدل أن تتركز على عملية التنمية وتطوير البلاد فقط أصبحنا نفكر إضافة إلى ذلك بكيفية تجنيب العراق المخاطر المحدقة به"، مؤكداً أن "العراق انتهج سياسة عدم التدخل بشؤون الآخرين ومد يد الصداقة والعلاقات المفتوحة مع البلدان التي تحترم سيادتنا ولا تتدخل في شؤوننا الداخلية".

واعتبر المالكي أن "تجارب الشعوب تتشابه ولكنها لا تستنسخ فلكل بلاد ظروفها الخاصة التي يجب مراعاتها في التعامل معها"، مشيراً إلى أن "العراق يقف إلى جانب حق الشعوب في الكرامة والحرية لا يعني عدم الالتفات الى المخاطر التي يمكن أن يؤدي إليه أي عمل غير مدروس ولا محسوب النتائج".

وشدد المالكي على"ضرورة "الاتجاه الى الحلول السلمية المبنية على نبذ العنف والقتل والتدمير من أي جهة كانت"، داعياً إلى "ضرورة تكثيف جهود المجتمع الدولي من اجل التقارب والحد من الانقسام الحاصل حول بعض قضايا المنطقة لاسيما الأزمة في سوريا".

وتابع المالكي أن الأزمة "تحتاج إلى تفاهم بين حلفاء النظام وحلفاء المعارضة من اجل التوصل إلى حلول سلمية يمكن أن تجنب سوريا المزيد من الماسي والكوارث"، لافتا إلى أن "العراق الذي قدم مبادرة محددة بهذا الشأن يضع كل إمكاناته من اجل إنجاح أي مجهود ينقذ سوريا من الوضع الحالي ويضعها على طريق الحل الحقيقي".

من جانبهم أكد أعضاء الكونغرس خلال البيان على ضرورة "استمرار التواصل والتشاور بين البلدين حول مختلف القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة"، معربين عن "استعدادهم لتقوية هذه العلاقات".

وأشار أعضاء الكونغرس الأميركي إلى اهمية "تقارب وجهات النظر مع ما قدمه رئيس الحكومة نوري المالكي من رؤيا حول مجريات الأوضاع في المنطقة "، مبدين في الوقت ذاته قلقهم من "التطورات الجارية في دول محتقنة ومتوترة أكثر من أي وقت مضى".

وأعرب أعضاء الوفد عن إعجابهم بـ"ما قطعه العراق من أشواط في طريق إعادة البناء والإعمار"، لافتا إلى أن "العراق يمكن أن يكون له دور مؤثر في حل المشاكل الحالية والتوترات الموجودة لما انتهجه من سياسة متميزة".

وكان وفد الكونغرس الأميركي وصل، أمس الثلاثاء (4 أيلول 2012) إلى العاصمة بغداد في زيارة لم يعلن عنها مسبقاً، واستقبله وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، وجرى خلال اللقاء بحث الأوضاع السياسية وتطورات الأوضاع الإقليمية ودور وموقف العراق منها.

ونقلت وسائل إعلام عن مستشار رئيس الحكومة علي الforaten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/?foraten.net/? نهاية شهر أب الماضي، قوله إن وفداً أميركياً سيزور بغداد خلال اليومين المقبلين.

ووصلت مساعدة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى إليزابيث جونز إلى بغداد في (2 أيلول 2012)، وبحثت مع وزير الخارجية هوشيار زيباري السبل لوقف نزيف الدم في سوريا وأوضاع اللاجئين السوريين وأحكام الفصل السابع.

ومن المتوقع أن تستمر علاقة العراق والولايات المتحدة خلال المرحلة المقبلة ضمن ما يعرف باتفاقية الإطار الإستراتيجية والتي تنص على التبادل والشراكة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والدبلوماسية والثقافية والأمنية.

يذكر أن الأشهر الأخيرة شهدت محاولات من الحكومة العراقية للقيام بدور إقليمي مؤثر في عدد من القضايا الإقليمية والدولية إذ استضاف العراق القمة العربية في بغداد في التاسع والعشرين من آذار الماضي، كما شهدت العاصمة العراقية بغداد في شهر أيار الماضي اجتماع مجموعة خمسة زائد واحد الخاص بالملف النووي الإيراني، وقدم العراق خلال مؤتمر دول عدم الانحياز التي عقدت في طهران نهابة شهر أب الماضي، مبادرة لحل الأزمة السورية تتضمن إنهاء العنف في البلاد وتشكيل حكومة انتقالية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
المالكي يحذر خلال لقائه وفد الكونغرس من "خطورة" الأوضاع في المنطقة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الروح :: **المنتديات العامه** :: منتدى السياسي-
انتقل الى: