الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
*منورين شباب تمنياتي لكم بقضاء احلى الاوقات في المنتدى *  اسلوبك بالكلام دليل تربيتك * دائما نريد الافضليه للجميع * ساهم في تطوير المنتدى ببذل مجهود لاعادة نظامه مره اخرى بعد ان كان معطل * انشر رابط المنتدى http://iq-free.yoo7.com/ لاصدقائك المقربين لكي يكونو اعضاء بالمنتدى * نحن نريد ان نكون الافضل و نطمح بذلك*   مع الشكر الجزيل ****** ادارة المنتدى
السلام عليكم ....... شارك في اليوتيوب و اطلب ما تريد من منوعات حسب طلبك https://www.youtube.com/my_videos?o=U علان مجاني

شاطر | 
 

 علاج ألامراض النفسيه عند ألامام علي (ع )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: علاج ألامراض النفسيه عند ألامام علي (ع )   الخميس 10 ديسمبر - 23:22:30

علاج الأمراض النفسية عند الامام علي(ع)

يقرر علم النفس الحديث ان الأمراض النفسية تنشا من سبب او اكثر منها:1-الوراثة 2- تنشئة الطفل 3-الضغوط 4- الثقافة المنحرفة بشكل عام ، وهذا ما يقره التصور الإسلامي مع توصياته المختلفة فيما يعلق بالتحسين الوراثي وتنشئة الطفل في مرحلته المتأخرة لا المبكرة ويملك المشرع الإسلامي تصورا خاصا تجاه الضغوط والشدائد فالصحة النفسية تبنى على المعرفة والوعي بالتصور للضغوط والثقافة .

ان علم النفس الحديث يعالج الأمراض النفسية بواسطة :1-العلاج التحليلي 2- السلوكي3- الإرشادي ، والمشرع الإسلامي لا يعارض هذه الطرائق من المعالجة وهو أيضا لا يتكئ على أحدهما دون الآخر لان ذلك سوف يكون إدراكا غير صائب في تفسير نشاة المرض ومعرفة علاجه والعلاج الإرشادي هو الطريق الذي يختطه المشرع الإسلامي ولا يعني هذا استبعاد العلاج التحليلي والسلوكي بل انه لا يعتبرهما مصدرا النجاح .

ويعتمد الاتجاه التحليلي على الفعاليات اللاشعورية والجنس او العدوان وقد المح الإمام علي إلى مفهوم اللاشعور الذي منه الحلم والمزاج وهفوات اللسان ، ومن إشارات اللاشعور قوله-ع- (الناس نيام فإذا ماتوا انتبهوا)وهي حالة لاشعورية عامة بالنسبة إلى البشر على الأقل فيما يتعلق باللاشعور بالعالم الآخر .
ومن الكلمات المهمة والدالة على أسلوب التحليل النفسي وفهم اللاشعور قول الإمام علي (ما اضمر أحد شي إلا ظهر في فلتات لسانه وصفحات وجهه ).

ويدل هذا الكلام على سبق الإمام لنظريات فرويد فيما يتعلق بتأثير اللاوعي واللاشعور ويبين خطا الباحثين القائل ان موضوع اللاشعور الفرويدي لم يخطر على بال أحد .
ويكمن علاج الإمام علي لهذا المرض من خلال مواجهة المريض مباشرة وتبصيره بالعيوب التي تكشفه دون ان يعيها قائلا (ان أحببت سلامة نفسك وستر معايبك فأقلل كلامك واكثر صمتك ) وهذه طريقة إرشادية تحليلية وقد يشخص عيوب الشخصية الإنسانية من خلال الكلام لان(المرء مخبوء تحت لسانه ). وفضول الكلام كما يقول الإمام (يظهر ما بطن من العيوب ويحرك الساكن من الأعداء ) وثمة علاج عملي يطرحه الإمام علي لمفهوم اللاوعي فهو يقول (وتدارك مزاج تخيلك بمكاثرة أهل الحكمة فان مفاوضتهم تريح الرأي المكدود وترد ضالة الصواب المفقود) وهو أسلوب لتربية النفس وتهذيبها والتحكم بالأسباب المؤدية للاوعي .وفي كل الأحوال فان هذه المعالجة تجمع بين التحليل النفسي للفرد بفراسة عالية وبرهان كما ويضاف لها الأسلوب الإرشادي .

أما العلاج السلوكي فالإمام يحاول فيه إزالة الأسباب المؤدية إلى المرض النفسي فالخوف مثلا حالة إرهاب للإنسان لذا فهو يعالج الخوف من خلال الوقوع فيه بقوله (إذا خفت شيئا فقع فيه ،فان توقيك منه اعظم من الوقوع فيه) .
والمطالبة بوقوع المريض في ما يتخوف منه وتعريضه لمصدر الخوف يعني نمطا من العلاج السلوكي الذي تتجه المدرسة السلوكية الحديثة إليه ويستوي في ذلك ان تكون الحالة طابع بيئي او وراثي.

يرافق هذه الحقائق قول الإمام ( إن لم تكن حليما فتحلم )في إشارة إلى اثر التعلم بمقابل الوراثة والبيئة ،وقد يضاف إلى العلاج النفسي استخدام الطريق الديني المتمثل بالأدعية الكثيرة لدى الإمام او غيره أو قراءة القران الذي فيه شفاء للنفوس.

او من خلال ذكر آل بيت النبي(ص) فالإمام يقول (إن ذكرنا أهل البيت شفاء من الوعك والأسقام ووسواس الريب) ومن هنا فهو يوصف في النهج النبي(ص)بالطبيب النفساني بقوله(طبيب يدور بطبه ….يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمي وآذان صم والسنة بكم متتبع بدوائه مواضع الغفلة ومواطن الحيرة).

ومن المعالجات العامة للسلوك والشخصية إعطاء الإمام وصفا للشر بأنه مركب الحرص ويصفه بالكامن في داخل الإنسان ، والشرير لا يظن بأحد خيرا لانه لا يراه إلا بطبع نفسه ، وقد بين الإمام أيضا ان الخلال المنتجة للشر هي الكذب والبخل والجور والجهل .


وكل هذا يعالجه الإمام بالمنهج الإرشادي المجتنب للشر والمستند إلى لفظة (إياك)أحيانا مع ان العلاج التطبيقي عنده قد استند إلى تحليل عام للشخصية الإنسانية ويكون فيه المرض أو الحالة غير السوية مشتركة في المرض فقال (ع) (احصد الشر من صدر غيرك بقلعه من صدرك ).

ومن الأمراض التي عالجها الإمام أيضا القلق الذي يصفه بالهم والذي من آثاره انه يذيب الجسم ويهدمه واعتبره سبب رئيسي من أمراض الشيخوخة ويعالج القلق بالمحبة بقوله (أطلق عن الناس عقدة كل حقد ) وكل هذا نوع من التفريغ النفسي والقلبي للحد من القلق والألم الآتي من الحقد والخوف مما يشكل هما ويعطي الإمام صورة مهمة لاستجلاب الطمأنينة النفسية بقوله ،اشعر قلبك الرحمة لجميع الناس والإحسان إليهم، وفي موضع آخر يصف الامام الراحة بأنها تكمن في الزهد وقد وصف ذلك بالراحة العظمى.
ومن المهم ذكر معالجة الإمام للغضب ،فقد عرفه سلوكيا بأنه يثير كوامن الحقد وان أوله جنون وآخره ندم ،ويصف الغاضب الذي لا يقدر على مضرة عدوه بأنه يطيل حزنه ويعذب نفسه ، ويعالج هذا السلوك المنحرف إرشاديا بالأمر بترك الغضب واستخدام الحلم ويهدد الإمام بالواعز الديني موضحا ان نتائج الغضب وخيمة لهذا يجب تحكيم العقل .

وفي كل نشاطات الإنسان السلوكية يدعو الإمام إلى المحاسبة كنوع من تعديل الانحرافات النفسية والعقلية فهو يقول (على العاقل أن يحصي على نفسه مساؤها في الدين و الرأي و الأخلاق و الأدب فيجمع ذلك في صـدره او في كتاب و يعمل على إزالتها).

ان الإمام علي يستخدم في مجال الصحة النفسية علاجات عديدة منها القول بتقسيم العمل واستخدام اللذات المقبولة على مستوى الدين ، فللمـؤمن عنده ثلاث ساعات ، ساعة يناجي بها ربه وساعة يحاسب فيها نفسه وساعة يخلي بين نفسه ولذتها فيما يحل ويجمل .

ومن الصحة النفسية أيضا إتقان العمل وعكس ذلك سوف يكون هناك نوع من الهم لذا يقول الإمام (من قصر بالعمل ابتلي بالهم ) كما انه-ع- يدعوا إلى الاهتمام بالطبيعة وراحة النفس ، فالطيب عنده نشرة والعسل نشرة والركوب نشرة والنظر إلى الخضرة نشرة والنشر هو ما يوجب انبساط الأعصاب بعد أصابتها بعلة .

كذلك يدعو الإمام إلى السرور ،وهو ما يبسط النفس ويثير النشاط أما الغم فيقبض النفس ويطوي الانبساط ودعا إلى عدم اشتغال القلب بالهم على ما فات لان ذلك سيشغل الإنسان عما هو آت ويبين الإمام ان البوح بالسر إلى شخصية عاقلة وحكيمة ومشاورتها هو نوع من الترويح النفسي والعقلي فهو يقول (من شاور الرجال شاركها عقولها ،ومن استبد برأيه هلك ).

ودعى إلى الابتعاد عن الخوف والحزن لانهما ينقصان من عمل الإنسان ويؤذيانه وقد عالج الحزن بالدعوة لسماع كلام العلماء ولقاء الأصدقاء ومرور الأيام بقلة البلاء وراحة النفس والإنس عنده في الزوجة الموافقة (المناسبة) والولد البار والأخ الموافق . وهي مسائل تدعو الى سكينة النفس واطمئنانها وبالتالي العيش بشكل طبيعي وبحياة تخلو من التوتر او المشاكل.


لاتنسو ننتظر ردكم
تحيــــــاتي حارس العيون

study study study study study afro
afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: علاج ألامراض النفسيه عند ألامام علي (ع )   الخميس 4 أغسطس - 5:03:54

السلام عليم
الله يعطيك العافيه
تسلم ايدك
مشكوررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: علاج ألامراض النفسيه عند ألامام علي (ع )   الخميس 4 أغسطس - 17:42:21

يسلمـــــــــــــو وعاشت الايادي
تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علاج ألامراض النفسيه عند ألامام علي (ع )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احباب الروح :: **المنتديات الدينية** :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: